أسرة و مجتمع

حكم جماع الزوجة في رمضان

حكم جماع الزوجة في رمضان كثرة  الأسئلة الواردة حول هذا الموضوع في نهار رمضان أو إثناء الليل وقد أتى إلينا السؤال:

ما هو حكم جماع الزوجة في رمضانن في نهار رمضان، وإذا كان في الليل، وإذا تأخر الغسل إلى بعد صلاة الفجر، فما الحكم في

ذلك‏؟‏ هذا ما سوف نجيب عليه من خلال التطرق إلى قول الله تعالى وما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم.

حكم جماع الزوجة في رمضان

حكم جماع الزوجة في رمضان
حكم جماع الزوجة في رمضان

جماع الرجل لزوجته في النهار للصائم محرم شرعاً ويكون إثم عظيم وهذا ما يترتب عليه:

أولاً: يفسد صومه هذا اليوم.

ثانيا: هو مذنب بذلك ويكون عليه خطيئة عظيمة.

ثالثًا: يجب أن يقضي اليوم الذي يحدث فيه الجماع.

رابعاً: يجب عليه الكفارة أي كفارة الظهار وهو يحرر رقبة مسلمة، وإذا لم يجد فصيامًا لمدة شهرين متتاليين، فلا يمكنه إطعام ستين من الفقراء.

حدوث الجماع في رمضان ليلاً

حكم جماع الزوجة في رمضان إذا كان الجماع  أثناء الليل ولا يلزمه الغسل قبل الفجر فعليه أن يصوم وفي بداية الفجر ينوي الصيام

ثم يغتسل، ولا حرج عليه إذا طلع عليه الفجر، وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدرك الصلاة وهو جنب، وذلك بدون

احتلام فيصوم ثم يرجع يغتسل بعد ذلك.

كفارة معاشرة الزوجية في نهار رمضان

كفارة معاشرة الزوجية في نهار رمضان
كفارة معاشرة الزوجية في نهار رمضان

لقد أمرنا الله سبحانه وتعالى أن نصوم لكي لتدريب الإنسان إلى تقوى الله والسيطرة عليه، تشير الآيات القرآنية إلى مدة الصيام

والبداية والنهاية وما يجوز صيامه؟ ومتى تطلب الفدية؟ كقاعدة المعاشرة الزوجية متى جاز؟ متى لا يجوز؟ حتى لا تنتهك شريعة

الله.

في سورة البقرة، بعد ذكر فرضية الصيام وحكمته، جاءت الآيات لتحديد وقت المعاشرة الزوجية قال: { أحل لكم ليلة الصيام الرفث

إلى نسائكم هن لباس لكم وأنت لباس لهن علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن وابتغوا

ما كتب الله لكم . . .}

رفعت الآية الكريمة إحراج الزوجين وأظهرت أن وقت التعايش من المغرب إلى الفجر وهي ملتزمة أنها قد حققت غرضها من خلال

مشروع ولم يحرم نفسه من الإساءة لنفسه وزوجته وأولئك الذين انتهكت هذه الشروط وعاشر زوجته في نهار يوم رمضان فقد

انتهكت شريعة الله وهي العقوبة الأكثر استحقاقًا من الله سبحانه وتعالى وهذه مسألة اختلف فيها العلماء في نقطتين:

القول الأول:هي أن أغلبية الفقهاء اجمعوا على قول: من جامع زوجته في نهار رمضان عامداً يجب على قضاء الصوم والكفارة.

القول الثاني: قد رأى الفقهاء أن حكم جماع الزوجة في رمضان عمداً يجب عليه الكفارة فقط.

دليل جمهور الفقهاء

أغلبية الفقهاء الذين ذكروا أن من الواجب الحكم والكفارة على جماع الزوجة في رمضان في النهار كما ذكر في سنة سيدنا رسول

الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في صحيح الإمام البخاري رحمه الله تعالى عن سيدنا أبي هريرة رضي الله عنه قال: بينما نحن

جلوس عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ جاءه رجل فقال: يا رسول الله هلكت . قال: «ما لك؟ قال: وقعت على امرأتي وأنا

صائم» .

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «هل تجد رقبة تعتقها؟ قال: لا. قال: فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين؟ قال: لا،

قال: هل تجد طعام ستين مسكيناً؟ قال: لا، قال: فمكث النبي صلى الله عليه وسلم فبينما نحن على هذا أتى النبي صلى الله

عليه وسلم بعرق فيه تمر قال: أين السائل؟ فقال: أنا، قال: فخذ ذلك فتصدق به، فقال الرجل: على أفقر مني يا رسول الله؟

فوالله ما بين لابتيها يريد الحرتين أهل بيت أفقر من أهل بيتي.

كانت هذه أهم الفتاوى التي وردت في حكم جماع الزوجة في رمضان.

 

 

 

القي نظرة علي هذه الاقسام فهي مهمة لكى ★

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انضمي لما يستمتع به الزوار الاَن ... 💗

زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

موقعنا لايعرض أى إعلانات مزعجة ,من فضلك قم بتعطيل أداة مانع الإعلانات من المتصفح لكى تتمكن من تصفح الموقع بشكل أفضل ومريح، أو إستخدم متصفح أخر وشكرا لك