أسرة و مجتمع

صلاة التهجد في رمضان

صلاة التهجد في رمضان هي من أحب الأعمال إلى الله تبارك وتعالى، ومن أكثر الصلوات تطوعاً وتقرباً إلى الله، وهي تكون على مدار العام ولكن يكثر ثوابها والتقرب من خلالها إلى الله في شهر رمضان المبارك، كما أن الدعاء فيها أكثر استجابة وأكثر يقين من العبد لربه.

صلاة التهجد في رمضان

صلاة التهجد في رمضان
صلاة التهجد في رمضان

تقام صلاة التهجد من بعد صلاة العشاء حتى أذان الفجر فهذا يعتبر الوقت الصحيح لهذه الصلاة، ولكن قد أضاف بعض العلماء أن من المفضل صلاتها في الثلث الأخير من الليل لما لها من فضل عظيم ويسمى (وقت السحر) وهو وقت استجابة دعاء لله عز وجل.

وتكون أبواب السماء مفتوحة للعبد ليناجي ربه، كما يفضل أن يكون العبد أخذ قسطاً من الراحة وأراح جسده ثم يقوم ليصلى صلاة التهجد قبل صلاة الفجر بساعة أو ساعتين، وتتم صلاة التهجد في رمضان في جماعة في المساجد وذلك في الأيام العشر الأخيرة من شهر رمضان الكريم.

وذلك تحسباً لوقوع ليلة القدر فيها وخاصة الأيام الفردية، فيتهافت المصلون للحاق بهذا الفضل العظيم، ومنهم من يعتكف ليمارس صلاته في خشوع أكبر وسط جموع المصلين، وليس هناك عدد محدد لركعات صلاة التهجد حيث أنها تبدأ من ركعتين إلى إحدى عشر أو أكثر، حسب استطاعة كل مسلم.

ويفضل أيضاً أن يطيل فيهم القراءة سواء كان حافظ ما تيسر من القرآن الكريم، أو يمكنه مسك المصحف الشريف للقراءة منه أثناء الصلاة، ويتركه عند السجود والركوع، أو حمله على كرسي المصحف إن وجد.

بعض السنن الرواتب في صلاة التهجد

بعض السنن الرواتب في صلاة التهجد
بعض السنن الرواتب في صلاة التهجد

يفضل لصلاة التهجد بعض السنن المحببة والمكملة لثواب الصلاة وهي:

  • أن يكون العبد قد نام وأخذ قسطاً من الراحة ثم يقوم ليصلي، وذلك حتى يدرك ويعي ويخشع فيما يقول.
  • أن يستخدم السواك لتنظيف أسنانه وتعطير فمه لملاقاة ربه بعد النوم.
  • الإسراع لتأديتها في المسجد حتى يلحق بصلاة الجماعة وسط المصلين لينهل من ثواب الله العظيم، وأن يوقظ أهل منزله ليصلوا معه في المسجد إن كانوا رجال، وإن كانوا نساء أن يصلوها في المنزل.
  • الطيب والملبس النظيف من أهم سمات الصلاة عموماً.
  • بعد الانتهاء من صلاة التهجد ينبغي على العبد إتمام صلاة فردية أي ركعة واحدة وهي الوتر، فيجب أن ينهي صلوات يومه ويوترها.
  • صلاة التهجد في رمضان كان يصليها النبي ثلاثة عشر ركعة، أما العبد فيستطيع أن يصليها ركعتين أو أربع أو قدر استطاعته.

فضل صلاة التهجد في رمضان

لصلاة التهجد في هذا الشهر الكريم فضل وثواب عظيم ومنه:

  • إذا وافق صلاة التهجد في ليلة القدر فكأن العبد قام الليل وصلى صلاة التهجد لمدة ألف شهر، أي 84 عام، كما أن الله سبحانه وتعالى يعادل ثواب النافلة بثواب الفريضة.
  • كما قال الله في القرآن الكريم أن المؤمن الذي يصلي التهجد سيبعثه مقاماً محموداً.
  • إن بيوت المتهجد باستمرار (أي الذي يقوم الليل) تنير ليلاً بصلاته، فسبحان الله إن لم تنر يوماً يسأل الملائكة عن العبد لما لم يقم لصلاة التهجد، حيث أن اليوم الذي لم يصلي فيه يكن مظلم عكس كل ليلة.
  • يتقبل الله من عباده التوبة فيها والاستغفار والدعاء، حيث أن الله جل وعلا يتجلى من السماء في الثلث الأخير من الليل فيقول (هل من تائب أتوب عليه، هل من مستغفر أستغفر له، هل من داعٍ أستجب له).

ويسمع لكلام العبد ويتوب عليه ويتقبل دعاءه وبكاؤه ويرفع قدره، وهذا هو فضل صلاة التهجد في رمضان.

 

 

 

 

القي نظرة علي هذه الاقسام فهي مهمة لكى ★

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انضمي لما يستمتع به الزوار الاَن ... 💗

زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق
إغلاق