أسرة و مجتمع

ماذا يحدث عند ترك التدخين وكم تستمر مدة الاقلاع عن التدخين

ماذا يحدث عند ترك التدخين ؟ تدخين السجائر هو أحد الأسباب الرئيسية للوفاة التي يمكن الوقاية منها في الولايات المتحدة ولكن الإقلاع عن التدخين يمكن أن يكون شاقًا، ماذا يحدث عند ترك التدخين ؟ إليك بعض المعلومات والإجابة الكافية على هذا السؤال.

ماذا يحدث عند ترك التدخين

ماذا يحدث عند ترك التدخين
ماذا يحدث عند ترك التدخين

حقائق سريعة عن الإقلاع عن التدخين:

وهنا بعض النقاط الرئيسية حول الإقلاع عن التدخين  مزيد من التفاصيل والمعلومات الداعمة في مقالنا هذا عبر مجلة ست البيت:

  • الإقلاع عن التدخين يعني كسر دورة الإدمان وإعادة توصيل الدماغ بشكل أساسي؛ لوقف الرغبة الشديدة في النيكوتين.
  • ليكون القرار ناجحًا إن المدخنين الذين يرغبون في الإقلاع عن التدخين بحاجة إلى وجود خطة للتغلب على الرغبة الشديدة والمحفزات.
  • تبدأ فوائد الإقلاع عن التدخين في أقل من ساعة بعد السيجارة الأخيرة.
  • كلما تم الإقلاع عن التدخين كلما قللوا من خطر إصابتهم بالسرطان، والقلب، وأمراض الرئة، وغير ذلك من الحالات المتعلقة بالتدخين.

مدة خروج النيكوتين من الجسم بعد الاقلاع عن التدخين:

ماذا يحدث عند ترك التدخين
ماذا يحدث عند ترك التدخين

 الجدول الزمني

ماذا يحدث عند ترك التدخين
ماذا يحدث عند ترك التدخين

على الفور تقريبًا بعد الانتهاء من السيجارة، فإن معدل ضربات القلب وضغط الدم تعود ببطء إلى وضعها الطبيعي، والفوائد شبه فورية؛ بمجرد توقف الشخص عن التدخين يبدأ جسمه في التعافي بالطرق التالية:

بعد ساعة واحدة:

في أقل من 20 دقيقة بعد تدخين السيجارة الأخيرة، ينخفض ​​معدل ضربات القلب ويعود إلى طبيعته، يبدأ ضغط الدم في الانخفاض، وقد يبدأ الدوران في التحسن.

بعد يوم واحد:

  • بعد يوم واحد فقط من الإقلاع عن التدخين، يبدأ خطر النوبة القلبية بالانخفاض.
  • التدخين يثير خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية عن طريق خفض الكولسترول الجيد؛ مما يجعل ممارسة التمارين الرياضية للقلب أكثر صعوبة، كما يرفع التدخين من ضغط الدم، ويزيد من جلطات الدم؛ مما يزيد من خطر الإصابة بالسَّكتة الدماغية.
  • في أقل من يوم واحد بعد الإقلاع عن التدخين، يبدأ ضغط دم الشخص في الانخفاض؛ مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب الناجمة عن ارتفاع ضغط الدم الناتج عن التدخين في هذا الوقت القصير، سوف ترتفع مستويات الأكسجين لدى الشخص؛ مما يجعل النشاط البدني والتمرين أسهل من ذلك؛ مما يعزز عادات القلب الصحية.

بعد يومين من التدخين:

يضر النهايات العصبية المسؤولة عن حواس الشم والتذوق في أقل من يومين بعد الإقلاع عن التدخين، قد يُلاحظ الشخص إحساسًا قويًا بالرائحة والأذواق الأكثر حيوية عندما تلتئم هذه الأعصاب.

بعد 3 أيام:

  • 3 أيام بعد الإقلاع عن التدخين، يتم استنفاد مستويات النيكوتين في جسم الشخص في حين أنه من الصحي عدم وجود النيكوتين في الجسم، فإن هذا النضوب الأولي يمكن أن يسبب انسحاب النيكوتين.
  •  بعد حوالي 3 أيام من الإقلاع عن التدخين، يعاني معظم الناس من الانزعاج والتهيج، والصداع الشديد، والرغبة الشديدة أثناء إعادة ضبط الجسم.

بعد شهر واحد: 

في أقل من شهر واحد تبدأ وظيفة الرئة للشخص بالتحسن، عندما تتحسّن الرئتان وتتحسن قدرة الرئة، قد يُلاحظ المدخنون السابقون سعالاً أقل وضيقًا في التنفس، زيادة القدرة على التحمل الرياضي، وقد يلاحظ المدخنون السابقون قدرة متجددة على ممارسة أنشطة القلب والأوعية الدموية مثل: الجري، والقفز.

بعد 1 – 3 أشهر:

للأشهر القليلة القادمة بعد الإقلاع، يستمر التداول والاستمرار في التحسن.

بعد 9 أشهر:

  • بعد تسعة أشهر من الإقلاع، شفقت الرئتان نفسهما بشكل كبير، وأخذت الهياكل الرقيقة والشبيهة بالشعر داخل الرئتين المعروفة باسم الأهداب من شحنة دخان السجائر عليها، هذه الهياكل تُساعد على إخراج المُخاط من الرئتين وتساعد في مكافحة العدوى.
  • وفي هذا الوقت لاحظَ العديد من المُدخنين السابقين انخفاضًا في وتيرة الإصابة بعدوى الرئة؛ لأن الأهداب الشافية يمكن أن تؤدي وظيفتها بسهولة أكبر.

بعد مرور سنة:

 بعد عام من الإقلاع عن التدخين يتراجع خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية بمقدار النصف، سوف يستمر هذا الخطر في الانخفاض بعد عام واحد.

بعد 5 سنوات 

  • السجائر تحتوي على العديد من السموم المعروفة التي تسبب تضيق الشرايين والأوعية الدموية، هذه السموم نفسها تزيد أيضًا من احتمال تطوير جلطات الدم.
  • بعد 5 سنوات دون تدخين ، شفي الجسد نفسه بما يكفي للشرايين والأوعية الدموية للبدء في الاتساع مرة أخرى. هذا الاتساع يعني أن الدم أقل احتمالا للتجلط؛ مما يقلل من خطر السكتة الدماغية.
  • سيستمر خطر الإصابة بالسَّكتة الدماغية خلال السنوات العشر القادمة؛ حيث أن الجسم يشفي أكثر فأكثر.

 بعد 10 سنوات: 

بعد 10 سنوات، تقلصت إلى حدٍ ما فرص الشخص في الإصابة بسرطان الرئة والموت من النصف، مقارنة مع شخص ما زال يدخن  واحتمال إصابته بسرطان الفم، أو الحلق، أو البنكرياس، انخفض بشكل كبير.

بعد 15 سنة: 

بعد 15 سنة من الإقلاع عن التدخين، فإن احتمال الإصابة بأمراض القلب التاجية هو ما يعادل عدم التدخين وبالمثل، فقد انخفض خطر الإصابة بسرطان البنكرياس إلى نفس مستوى غير المدخن.

بعد 20 سنة: 

بعد 20 سنة ينخفض ​​خطر الموت من الأسباب المتعلقة بالتدخين، بما في ذلك أمراض الرئة والسرطان إلى مستوى الشخص الذي لم يدخن أبداً في حياته أيضًا، وانخفض خطر الإصابة بسرطان البنكرياس كما وإنه شخص طبيعي لم يُدخن من قبل أبدًا.

القي نظرة علي هذه الاقسام فهي مهمة لكى ★

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انضمي لما يستمتع به الزوار الاَن ... 💗

زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق
إغلاق